Home Page Contacts Events Site Map Disclaimer Hebrew  
Home Page Jellyfish history (AR)


توقعات

تاريخ

قناديل البحر

حرس قناديل البحر

مقالات

فيديو


أسطورة وتاريخ حول قنديل البحر (مدوسا)

"بيلا جليل , المعهد الوطني لعلوم المحيطات"

اسم واسطورة

مصطلح "قناديل البحر" المستمدة من الأساطير اليونانية , يوحي إلى جمال ولسعات هذا الكائن , حسب الأسطورة , كانت "مدوسا" فتاة جميلة جداً . بوسيدون – اله البحر , وقع في حبها , ووافقت "مدوسا" على حبه وحملت منه . وهذا ما جعلت أثينا تغضب غضب شديد , وحولت هذه الفتاة إلى قبيحة المنظر , ويتحجر كل من ينظر إليها . حولت شعرها إلى العديد من الأفاعي ومن عيناها خرج النار . تروي الأسطورة إن بيرسيوس , بمساعدة هيرميس , نجحوا في قطع رأس "مدوسا" , وتم إهداء رأسها لأثينا التي قامت بوضعه على درعها , والتي أخافت به أثينا أعدائها .

تاريخ حول بحث " قناديل البحر" في البحر الأبيض المتوسط :

"بليني" العجوز, رجل جيش وكاتب من القرن الأول ميلادي, وصف في كتابه, قنديل البحر الأبيض المتوسط "بلاغيا المشع " وقدرته على الإشعاع في الظل , واستعمالاته الطبية . ولكن حتى القرن الثامن عشر تم وصف "قناديل البحر " ذوي شكل المظلة, وصف علمي من قِبل باحث الطبيعة المعروف " لينا". بوندهايمر , في كتابه " حياة الحي في فلسطين" , الذي نُشر عام 1935 في القدس , وصف نوعين من القناديل في شواطئ البلاد : ريزوستوما بولمو واوريليا الزرقاء . توصل بودنهايمر انه في فصل الشتاء , أفراد كبيرة من القناديل تنجرف إلى الشواطئ بعد هبوب الرياح , ويشير إلى انه في بور سعيد واسطنبول قد رأى أسراب كبيرة من الريزوستوما بولمو . منذ عمل بودنهايمر , وحتى ابتداء ظهور هذه الكائنات
" الهلامية على شواطئنا في سنوات الثمانين , لم يتم البحث عن هذا النوع , ولم يتم نشر أي معلومة عنه .
في عام 1990 , نشرت مقالة التي وصفت فيها لأول مرة "القناديل المتنقلة" (جليل 1990) , ومعها أيضا نوعين مجتاحين آخرين , الكاسيوبيا والفيلوريزا المنقطة .
في مقالة أخرى (جليل 1990) , سُجل وجود سرب صغير من الفيلوريزا مقابل أشدود , وعام 2010 وُصف نوع جديد إلى علم "قناديل البحر" المجتاحة , وجدت على شواطئنا "ماريفاجيا ستيلاتا" (جليل 1990).

 
© All rights reserved to Israel Oceanographic & Limnological Research Ltd